Senin, 14 Mei 2012

Aturan Waqf dan Ibtida’ (Seri Ilmu Tajwid)

Oleh: Irja Nasrulloh


Dalam membaca al-Qur’an, terdapat beberapa aturan yang harus dipenuhi, di antaranya adalah aturan ketika seseorang wajib atau boleh berhenti (waqf) dan aturan ketika seseorang boleh meneruskan bacaannya kembali.
Secara etimologi waqf berarti mencegah atau menghalangi.[1] Adapun secara terminologi berarti putusnya suara setelah membaca al-Qur’an disertai dengan keluarnya napas dan berniat untuk menyempurnakan bacaannya kembali. Maka tidak dinamakan waqf ketika tidak tidak disertai dengan keluarnya napas. Adapun waqf ini harus bertempat di akhir ayat atau akhir kata dan tidak boleh di tengah-tengah selamanya.[2]
Adapun Ibtida’ secara etimologi berarti memulai. Adapun secara terminology berarti tata cara memulai bacaan al-Qur’an dalam keadaan beralih dari keadaan diam kepada keadaan berucap.[3]
Aturan-aturan (waqf) ini ditetapkan agar seorang Qari tidak merusak makna al-Qur’an, sebab pemberhentian bacaan secara serampangan terkadang tidak hanya merusak makna, namun bisa menyebabkan seseorang menjadi kafir atau murtad (walaupun hanya qawly: murtyad ucapannya). Kasus sederhana misalnya, seorang Qari membaca lafadz tauhid لا إله إلا الله  , tiba-tiba berhenti pada lafadz لا اله saja. Dan tidak meneruskan bacaannya. Maka bacaannya akan berarti “tiada Tuhan” saja, tanpa arti selanjutnya “selain Allah”.[4]
Pembahasan waqf dan ibtida’ menjadi pembahasan yang sangat penting. Imam Ali pernah ditanya tentang makna tartil dalam surat al-Muzzammil ayat 4, beliau menjawab: “Tartil yaitu mentajwidkan huruf dan mengetahui tempat-tempat wuquf (tempat berhenti).” Ibnu Al-Anbari berkata: “Salah satu kesempurnaan pengetahuan kealqur’anan adalah mengetahui waqf dan ibtida’.[5] Banyak riwayat-riwayat lain yang menunjukkan keutamaan waqf dan ibtida’ ini.
Berikut ini adalah macam-macam waqf:

Tarikh 'Ulumul Qur'an

تاريخ علوم القرآن
بقلم محمد إيرجا نصرالله مجيد              



1). في معنى علوم القرآن

          قبل أن نطيل الكلام في تاريخ علوم القرآن و نتعمق فيه , ينبغي علينا أن نعرف ما معنى المصطلح من علوم القرآن ؟
          لقد وجدتُ كثيرا من الأقوال والأراء في معنى هذاالمصطلح , وسأذكر بعضها بإذن الله تعالى .
إن التعريف بعلوم القرآن الكريم ينطلق من معنيين : الأول , المعنى الإضافي , والثاني, المعنى الموضوعي. أما التعريف علوم القرآن بالمعنى الإضافي –أي:إضافة لفظ "علوم" إلى لفظ "القرآن"-فإنه يشير إلى جميع المعارف والعلوم المتصلة بالقرآن الكريم, ومن هنا كان اللفظ بالجمع "علوم" لا بالإفراد..لأن المراد شمول كل علم بحث في القرآن الكريم من أي ناحية من نواحيه المتعددة والمتنوعة. فيشمل ذلك علم التفسير , وعلم القرءات , وعلم الرسم العثماني, وعلم غريب الألفاظ , وعلم الإعجاز , وعلم الناسخ والمنسوخ, وعلم المحكم والمتشابه, وعلم الإعراب, وعلم المجاز, وعلم الأمثال, إلى غير ذلك من العلوم التي توسّع العلماء في بحثها, وأفرادوا لها المئلفات الكثيرة..فتعريف علوم القرآن بالمعنى المتقدم : هو الفنّ المدوّن في موضوع متكامل..ا هـ .[1] 
أماتعريف علوم القرآن بالمعنى الموضوعي:-أي: من حيث ما تبحث فيه تلك العلوم وهو القرآن الكريم –فهو كما ذكر القاضي أبو بكر بن العربي في كتاب "قانون التأويل" , : "أن العلوم القرآن خمسون علمًاوأربعمأة و سبعة آلاف علم وسبعون ألف (77450) علم , على عدد كلِمِ القرآن"!!..[2]
إذًا , كون العلوم كلها ليست إلا لخدمة القرآن الكريم .و من الممكن أن هذه العلاقة الواثقة -أي علاقة القرآن  بالعلوم المختلفة- هي التي جعلت الشيخ أسامة ألسيد محمودالأزهري أن يضع القاعدة بأن علاقة القرآن  بالعلوم المختلفة هي أصل من أصول التفسير .[3] 
وقال صاحب مناهل العرفان في علوم القرآن[4] في أواخر كلامه عن التعريف بعلوم القرآن , "الأن وقد انتهينا من الكلام على المتضايفين في لفظ -علوم القرآن- ننتقل بك إلى أن الإضا فة بينهما تشير إلى طوائف المعارف المتصلة بالقرآن سواء كانت تصورات أم تصديقات , على ما عرفت وجه إختياره في مدلول لفظ العلم في عرف التدوين العام . وإنما جمعت هذه العلوم ولم تفرد لأنه لم يقصد إلي علم واحد يتصل بالقرآن , إنما أريد شمول كل علم يخدم القرآن أو يستند إليه....." . ا هـ [5]  
          نستطيع أن نبسط كلام الشيخ الذي قد سبق بأن علوم القرآن هو علم الذي يشمل عديد من العلوم لتخدم القرآن الكريم.  
          وينبغي علينا أن نعرف الفرق بين علوم القرآن وعلم التفسير, فأما التعريف علوم القرآن كما سبق ذكره , و أما التعريف علم التفسير هو علم يعرف به فهم كتاب الله المنزل على نبيّه محمد صلى الله عليه وسلّم وبيان معانيه, واستخراج أحكامه وحكمه. فعلى هذاالتعريف يكون إستمداد علم التفسير من علم اللغة , والنحو, والتصريف, وعلم البيان, وأصول الفقه, والقراءات, ويحتاج لمعرفت أسباب النزول والناسخ والمنسوخ.[6]
أقول : ومما تقدم في تعريف علوم القرآن وعلم التفسير , قد أدركنا بأن العلوم القرآن أعم من علم التفسير. والله سبحانه أعلى وأعلم وأحكم .   

2). في تاريخ علوم القرآن وظهور إصطلاحه

ا). عهد ما قبل التدوين

          كان الرسول صلى الله عليه و سلم وأصحابه يعرفون عن القرآن وعلومه , ما عرف العلماء وفوق مل عرف العلماء من بعد؛ ولكن معارفهم لم توضع على ذلك العهد كفنون مدونة , ولم تجمع في كتب مؤلفة ؛ لأنهم لم تكن لهم حاجة الى التدوين و التأليف .[7]  
          وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يتلقّى الوحي عن الله الذي لاإله إلّا هو.   سبحان الخالق الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا . وفي إحدى الليالي المطبق من يوم 17 من شهر رمضان دخل الرسول صلى الله عليه و سلم في أول الإتصال له مع جبريل عليه السلام . نقل د/محمد عبدالله دراز عن ابن سعد بأن تلك الليلة هي المطبق من فبراير 610 من التقويم الميلادي .[8] لقد كان صلى الله عليه وسلم حين ينزل عليه القرآن في أول عهده بالوحي يتلقفه متعجلاً فيحرك به لسانه و شفتيه ؛ طلبا لحفظه , وخشية ضياعه من صدره.[9]